690077   عدد الزوار
Loading...
me@arsaad.com
 |   |   |   |   |   | 
   
  ***  اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1   ***  مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة   ***  الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"   ***  حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"   ***  جريمة خلف المحكمة الدستورية‏   ***  عندما تذوب المسئولية
 
أحدث الأخبار
اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1
08/02/2014
تحقيق: عبد الرحمن سعد: لو لم تحدث ثورة فى مصر لكانت الجريمة التى تعرضت لها بحيرة «المنزلة» كفيلة بإشعال تلك الثورة، فالنظام السابق لم يكتف بإفساد البر، ولكنه أفسد البحيرة أيضا، بسياساته الفاشلة المتمثلة فى تجفيفها لحساب استصلاح زراعى وعد به الجماهير، دون قدرة على الوفاء بوعوده، مما تسبب فى خسارة مسطحها المائى أكثر من نصفه، إذ تناقص من 280 ألف فدان عام 1982 إلى مائة وستة عشر ألفا أوائل يونيو الماضى، بحسب التصوير الجوى لها بالاقمار الصناعية. وبعد أن كانت البحيرة مصدرا لإعاشة أكثر من مليون صياد يتوزعون على خمس محافظات، أصبح هؤلاء فريسة للبطالة والامراض وانعدام الأمل، مما دفعهم للهجرة الداخلية للصيد فى محافظات مجاورة كالسويس والبحر الاحمر، أو الهجرة الخارجية للصيد فى ليبيا واليونان ودول ا....
   
مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة
04/02/2014
تحقيق وتصوير‏:‏ عبدالرحمن سعد- ماذا يحدث في المنطقة الحدودية بين مصر وغزة حاليا‏,‏ وتحديدا في منطقة رفح؟ السؤال يطرح نفسه بقوة‏,‏ بعد العدوان الإسرائيلي الأخير علي المنطقة‏.‏ وللإجابة عنه خاضت تحقيقات الأهرام هذه المغامرة, قبل أيام قليلة من تدهور الوضع علي الشريط الحدودي, ورصدت الوضع علي المعبر, وغامرت بالعبور إلي غزة عبر الأنفاق, وسألت الناس عن حاجتهم, فكان مطلبهم الفتح الكامل للمعبر, وتقديم التيسيرات الحقيقية في المرور, تنفيذا لمطلب رئيسي من مطالب ثورة 25 يناير, وتوفيرا لعبور شرعي آمن بين الجانبين, مما يعود بالنفع عليهما. وعند استطلاع آراء الأهالي كان مفاجئا اكتشاف وجود رغبة فلسطينية عارمة في غلق الأنفاق, بشرط تدبير البديل, وهو إنشاء معبر تجاري يسمح بدخول البضائع المصرية إلي غزة. ومن ....
   
الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"
23/05/2013
إيمانيات الدولة من وحي الثورة..عنوان أحدث كتاب صدر للكاتب الصحفي عبدالرحمن سعد. ويقول في مقدمته: كثيرون تحدثوا عن حُلم الدولة الإسلامية أو المسلمة، وجادل البعض بأنه ليس للدولة دين أو عقيدة، وبين هؤلاء وأولئك بزغ نور الحالمين في مصر والمنطقة العربية والإسلامية بإقامة دولة تسود فيها السياسة الشرعية، وينصلح فيها حال الراعي والرعية، ولئن تحقق ذلك في أمم أخرى لا تدين بالإسلام وربما تقدس الصليب وتعبد الأوثان، إلا أن العبرة ليست بالأوصاف أو التسمية، وإنما بالمضامين، والسلوك. ولأنه لكل دولة مرجعية حضارية، أو عقائدية؛ فلابد في الدولة ذات المرجعية الإسلامية، أن يكون لها ثوابت ترتكز عليها، وإيمانيات تستند إليها، وأسس تهتدي بها، ومبادئ تنطلق منها، ومعالم معروفة عن أهلها، تكون الدولة مصبوغةً بها، حُك....
   
حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"
20/03/2013
بقلم- عبدالرحمن سعد: في مجتمع تكثر فيه الخروق والآفات، ما أحوجنا إلى بوصلة ترشدنا إلى سبيل النجاة..إنها سورة الآداب أو الحجرات، التي ترسي دعائم مجتمع متحاب، وقد أُنزلت بالمدينة، وعدد آياتها ثماني عشرة آية، وتدعو إلى التحلي بآداب التعامل: مع الله ، ومع النفس، ومع الناس. إنها سورة الشرائع والشعائر..العلم والعمل، إذ تدعو إلى تقوى القلوب، والتزين بالإيمان، والالتزام بالإسلام، والطاعة لله والرسول، والتوبة، والتقوى، والصدق، والعمل، والقول العفيف، والصبر، والعدل، والقسط، والرشد، والإصلاح، والأخوة، والتعارف، والجهاد، والعلم، وغض الصوت، والتبين عند النبأ، والتصدي للظلم، واجتناب السخرية والتنابذ والتجسس والغيبة..إلخ. وتبين السورة أن المجتمع الإسلامي خاض التجارب، والابتلاءات والتهذيب والأوامر حتى....
   
جريمة خلف المحكمة الدستورية‏
10/03/2012
تحقيق وتصوير‏:‏ عبدالرحمن سعد: خلف أرقي مؤسسات الدولة ‏(‏المحكمة الدستورية العليا‏)..‏ في أرقي بقعة بالعاصمة‏(‏ شاطئ النيل بالمعادي‏)..تحت سمع وبصر مسئولي قسم الشرطة الذي يقع علي بعد خطوات، والشرطة العسكرية التي لم تحرك ساكنا.. تجري حاليا فصول جريمة بشعة تتمثل في اغتيال أراضي طرح النهر، والرئة الخضراء التي يتنفس من خلالها المواطنون. سكان المنطقة تقدموا بأكثر من عشرين بلاغا للمسئولين في المجلس العسكري، ورئاسة الوزراء (السابقة والحالية)، ومحافظة القاهرة، ووزارة الداخلية، والنيابة العامة، ووجهوا استغاثة مكتوبة إلي المجلس، يحدوهم الأمل في سرعة التحرك لتنفيذ قرارات الإزالة الصادرة بحق هذه العمارات. الأرض مسجلة في مصلحة الأملاك الأميرية، ومساحتها أكثر من36 فدانا، ومستزرعة من قبل حائزي الأرض بو....
   
عندما تذوب المسئولية
18/09/2010
بقلم‏:عبدالرحمن سعد- تلقي المسئول الكبير اتصالا مفاجئا من نجله الشاب بأنه ملقي علي الطريق‏,‏ ينزف الدماء علي إثر حادثة تعرض لها‏.‏فسارع من فوره إلي نجله‏,‏ ووصل إليه بعد ساعة‏,‏ فوجده بين الحياة والموت‏,‏ فخف لنقله إلي أقرب مستشفي‏,‏ ليكتشف أن الطبيب غير موجود‏,‏ وأن الامكانات بالمستشفي محدودة‏!‏ نصف ساعة ووصل الطبيب المسئول ، ولأنه كان في عجلة من أمره‏,‏ ولم يوجد غيره‏,‏ فقد بدأ عمله بإعطاء الشاب حقنة تخدير‏,‏ أدخلته لاحقا في غيبوبة‏,‏ وجعلته يلفظ أنفاسه‏!‏ من المسئول عن فقد هذه الروح البريئة‏..‏ التي لا يمر يوم دون أن تتكرر مأساتها؟ هل هو الطريق بسوءاته‏,‏ حيث تُرك بلا إنقاذ‏,‏ ولامرور‏,‏ ولا خدمات أم رعونة الطرف الذي صدم الشاب‏,‏ وفر هاربا أم تأخر سيارة الإسعاف في الوصول إليه أم أنه ....
   
 
 
     ما رأيك فى شكل الموقع ؟
  
هذا الموقع يعبر عن الآراء والأفكار الخاصة بصاحبه ولا ينحاز لأى فئة أو هيئة أو مؤسسة
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب الصحفى عبد الرحمن سعد