818109   عدد الزوار
Loading...
me@arsaad.com
 |   |   |   |   |   | 
   
  ***  اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1   ***  مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة   ***  الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"   ***  حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"   ***  جريمة خلف المحكمة الدستورية‏   ***  عندما تذوب المسئولية
 
تحقيقات
دمــوع الفـرح برفح .. تغسـل أحــزان غــزة
06/06/2010

 رفح من-‏ عبد الرحمن سعد : بدموع الفرح‏,‏ استقبل آلاف الفلسطينيين وأقاربهم‏,‏ قرار الرئيس مبارك بفتح منفذ رفح البري‏(‏ المعبر‏)‏ بشكل يومي‏,‏ واعتبروه قرارا ليس جديدا علي مبارك، الذي يقف دوما الي جانب الحق الفلسطيني‏,‏ والشعب الفلسطيني‏,‏ مؤكدين أن القرار جاء بمثابة طوق نجاة لأهالي غزة من الحصار الخانق الذي أصاب الحياة بالشلل هناك‏,‏ وأصاب عشرات الفلسطينيين بالأمراض النفسية والجسدية‏.‏ الأهرام كانت أول صحيفة مصرية وعربية تدخل المعبر‏,‏ وترصد مشاعر السعادة الفلسطينية‏-‏ والمصرية‏-‏ بالقرار‏,‏ وتستمع الي عشرات القصص الانسانية من أصحابها الذين جاءوا الي مصر لمواصلة رحلة العلاج او الدراسة او الانتقال لأماكن عملهم واقامتهم في بلدان أخري‏,‏ او لزيارة أهلهم هناك‏,‏ او حتي‏-‏ زيارة أصدقائهم في مصر‏,‏ بعد قيام أجهزة مدينة رفح‏,‏ وادارة المعبر‏,‏ بتقديم جميع التيسيرات والتسهيلات لهم‏,‏ وهو ما فجر في قلوبهم شلالا من العواطف الجياشة تجاه مصر‏,‏ وشعبها‏,‏ وقيادتها‏.‏

وما بين البوابة الخارجية للمعبر‏,‏ مرورا بالصالة الداخلية‏,‏ وانتهاء بالبوابة الفلسطينية تواجدت تحقيقات الأهرام لتنقل بصدق الصورة من هناك‏,‏ حيث تضاعف عدد المارين عبر المعبر ـ بمجرد صدور قرار الرئيس مبارك بفتحه ـ بحسب اللواء سامح عيسي رئيس مدينة رفح‏,‏ في تصريحاته لـ الأهرام‏.‏

قرار مبارك جاء في الوقت المناسب‏.‏ هكذا قال الدكتور موسي عمارة الطبيب الصيدلي في غزة‏,‏ بعد أن اجتاز بوابة معبر رفح من الجانب الفلسطيني الي الجانب المصري مضيفا‏:‏ نحن نعاني في غزة من كرب عظيم بسبب الحصار‏,‏ والمعاناة انتقلت من النواحي الاقتصادية الي النواحي النفسية والاجتماعية للشعب الفلسطيني‏,‏ حتي تحولت غزة الي سجن كبير‏,‏ لذا أشكر الرئيس مبارك علي هذه اللفتة الطيبة‏,‏ وأتمني استمرار فتح المعبر بشكل دائم‏.‏

الدكتور مرسي جاء الي المعبر‏,‏ آملا في زيارة أصدقائه السابقين بجامعة المنصورة التي تخرج فيها‏,‏ وتزوج من أهلها‏,‏ مصطحبا معه ابنته الدكتورة ايمان التي قضت شهرين في غزة لزيارة أهلها هناك‏.‏ تقول‏:‏ غزة ميتة‏,‏ والناس أصبحوا في حالات كثيرة مجرد أرواح‏,‏ والوضع النفسي مأزوم‏,‏ وينبغي ايجاد حلول لهذا الوضع‏,‏ ولاشك أن رفع الحصار هو أهم حل لذلك‏.‏ ولم يتمالك‏(‏ أحمد محمد‏)‏ دموعه‏,‏ وقال بتأثر‏:‏ جئت الي مصر لعلاج زوجتي‏,‏ وطوال يومين ظللنا منتظرين لعبور المعبر‏,‏ ولا نجد العلاج في غزة التي تعاني من نقص كبير في أدوية معنية وأجهزة طبية متخصصة خاصة أجهزة الأشعة‏,‏ والمسح الذري‏,‏ ومعامل التحاليل التي يطلبها الأطباء‏.‏

شفيقة جولاني سيدة فلسطينية لم تزر أهلها في الأردن منذ‏13‏ عاما‏-‏ بحسب أقوالها‏-‏ وتقول‏:‏ أتمني أشوف أهلي وأرجع‏,‏ مؤكدة أنها كربة منزل في غزة تعاني يوميا مثل أهلها‏,‏ من غلاء الأسعار في كل سلعة‏,‏ خاصة الزيوت‏,‏ والسكر‏,‏ والحليب وحضانات الأطفال ومستلزماتهم‏,‏ وأن السبب في ذلك هو أن هذه البضائع تدخل إلي غزة من خلال الأنفاق‏,‏ مما ضاعف من سعرها‏,‏ وتقول‏:‏ أتمني من الرئيس مبارك فتح المعبر بشكل دائم‏.‏

هبة حمدي فتاة فلسطينية ارتسمت تعابير الفرحة علي وجهها لدي خروجها من معبر رفح مع والديها الفلسطينيين وقالت‏:‏ أتيت لإتمام الزواج من شاب مصري‏,‏ ونصيبي الزواج من مصري لاننا أخوة‏,‏ ولا يوجد مثل المصري في العالم‏.‏

أما والدها‏(‏ حمدي‏)‏ فيقول‏:‏ ليس لنا غني عن مصر وشعبها‏,‏ ولا يود أي فلسطيني ترك غزة أو هجر بيته وأهله إلا لضرورة ثم الرجوع مرة أخري‏,‏ مشيرا إلي أن أكبر عدد من الذين يأتون إلي مصر من الفلسطينيين يأتون للدراسة‏,‏ والعلاج‏,‏ وزيارة أهلهم‏,‏ وأن أكثر شيء يحتاجونه بغزة هو أسطوانات الغاز‏,‏ التي تضاعفت أسعارها‏.‏

أم علي‏(‏ فلسطينية‏)‏ تقول‏:‏ أتيت للعلاج بمعهد ناصر‏,‏ والسلطات المصرية سهلت ــ كثيرا ــ دخولنا‏,‏ لكن المشكلة كانت هي الزحام الشديد علي الجانب الفلسطيني‏,‏ وعدم وجود باصات كافية لنقل الراغبين في المغادرة‏.‏ أما أم سالمة فهمي من الضفة وقالت‏:‏ أنا هنا في انتظار أولادي في غزة لكي أراهم‏,‏ فآخر مرة رأيت ابنتي منذ أربع سنوات‏,‏ ولديها ابنتان الآن‏,‏ ويمثل فتح المعبر فرحة للقاء الآباء والأبناء المشتتين بين الضفة وغزة‏,‏ وتضيف‏:‏ أتمني من مصر استمرار جهود المصالحة التي بدأتها بين الفلسطينيين‏..‏ فأنا من الضفة ولكي أري أبنائي في غزة‏,‏ بعد أن شردنا الاحتلال‏,‏ كان لابد من أن أسافر إلي العقبة في الأردن‏,‏ وبعدها إلي نويبع‏,‏ ومنها إلي هنا في مصر برفح‏,‏ لكي أري أبنائي‏,‏ ثم أعود إلي الضفة مرة أخري بنفس الطريقة‏.‏

ياسين عبده‏(‏ مشرف تربوي في مديرية التربية والتعليم في غزة‏)‏ يقول إنه حصل علي إجازة لمرافقة ابنه عمر الذي يعاني من التواء وورم في قدمه وتصوير أشعة لها‏,‏ وبرغم أن هذه الأشعة بسيطة‏,‏ ويتم إجراؤها في كل مكان بالعالم‏,‏ إلا أن أجهزتها غير متوافرة في غزة‏,‏ وتنقصنا هي وأجهزة المسح الذري للعظام‏,‏ ومعامل التحليل‏,‏ علاوة علي أنواع معينة من الأدوية كما يقول‏.‏

أمر آخر يشير إليه ياسين‏,‏ ويدلل به علي صعوبة المعيشة في غزة فلدينا الرمل‏,‏ والزلط‏,‏ وبطريقة معينة أمكن إعادة إنتاجهما‏,‏ لرصف الطرق‏,‏ بدلا من تركها كما هي مكسرة‏!‏

انتصار ابراهيم الزهارنة‏(‏ من غزة‏)‏ اصطحبت معها ابنتها كمرافقة للعلاج في مصر من مرض القلب‏,‏ وتقول‏:‏ الحياة في غزة أصبحت جحيما‏,‏ فالمياه قليلة‏,‏ والكهرباء دائمة الانقطاع‏,‏ وتتابع‏:‏ لم تواجهني أي مشكلة في مصر‏.‏

إبراهيم سليمان ابراهيم زعرب أصيب أثناء العدوان الاسرائيلي علي غزة‏,‏ يقول‏:‏ جئت إلي مصر للعلاج‏,‏ ووجدت معاملة ممتازة من المصريين‏,.‏

أما وجيهة العتال‏(‏ من غزة‏)‏ فقد اصطحبت ابنتها هبة‏(‏ التي تدرس بكلية التربية بجامعة الأزهر في غزة‏)‏ وقد جاءت إلي مصر‏,‏ بعد أن أجرت ابنتها هبة عملية تدبيس للمعدة في مستشفي فلسطين‏,‏ وقد جاءتا سويا إلي مصر لأجل المتابعة مع الأطباء‏.‏

شوكت محمد إبراهيم لا يحمل هوية فلسطينية‏,‏ وإنما يحمل وثيقة مصرية وظل يعمل بمصر منذ عام‏1962,‏ وتزوج وأنجب أبناء بها‏,‏ لكن أسرته في خان يونس‏,‏ ويقول‏:‏ أريد أن أعيش في غزة والاستقرار هناك مع أبنائي‏.‏ ويتابع حديثه‏:‏ رجائي من السلطات المصرية ألا تترك جهود المصالحة الفلسطينية‏.‏

شيرين بركات تتساءل‏:‏ لماذا يحرم الفلسطينيون‏,‏ دون بقية الشعوب‏,‏ من استخدام مطارهم‏,‏ بدل المعاناة عبر السفر البري داعية إلي توفير خدمات أكثر لمعبر رفح سواء أماكن انتظار‏,‏ وحمامات صحية و‏...‏إلخ‏,‏ موضحة أنها ترافق والدتها نزهة يوسف خليل مشمش من المجدال في غزة‏,‏ لإجراء عملية في ركبتها بمصر‏,‏ وتقول نزهة بدورها‏:‏ إنه لا شغل ولا عمل متوفران في غزة‏.‏

زاهر أحمد‏:(‏ طالب فلسطيني بالمعهد العالي للسياحة والفنادق في العريش‏)‏ يقول‏:‏ أنا كطالب كنت أعرف انني إذا توجهت لغزة فلن أستطيع العودة إلا خلال أسابيع أو شهور‏,‏ مما قد يضيع الامتحانات علي‏,‏ نتيجة عدم الانتظام في تشغيل المعبر‏,‏ ولكن بعد قرار الرئيس مبارك فقد تبددت مخاوفي وقررت زيارة الأهل في غزة‏.‏

تواجدت أيضا هند العبلاني‏(‏ مصطافة كويتية وأقاربها‏)‏ قالت‏:‏ أحب المجيء والاصطياف بسيناء‏,‏ نظرا لروحانية المكان‏,‏ وجئت إلي معبر رفح خصيصا كنوع من السياحة الانسانية‏,‏ وذلك لمطالعة معاناة الناس عن قرب‏,‏ ونقلها للآخرين بعد الاحساس بها‏,‏ لكنني لم أجد أي معاناة بين الناس هذه المرة عند زيارتي للمعبر‏!‏

علي معبر رفح وجد أيضا مجموعة من الصحفيين من دول عدة في العالم‏,‏ كلهم يريدون التوجه إلي غزة‏,‏ لإنجاز موضوعات صحفية من هناك‏,‏ فهذان هما الصحفيان السويديان ستافان ليودبيرج وأوربان أندرسون‏,‏ ويعملان لصحيفة أفتون بلاديت ويؤكدان انهما يتطلعان إلي إنجاز موضوعات من غزة تستطلع آراء الناس وكيف يفكرون هناك؟ وماذا يفعلون؟

مراد صابونجي‏(‏ صحفي بجريدة ميلليت التركية باسطنبول‏)‏ وجد علي المعبر أيضا‏,‏ موفدا من صحيفته لكتابة تقارير عن غزة‏,‏ يقول‏:‏ نريد أن نعرف ــ نحن الأتراك ــ ماذا حدث ويحدث من الناحية الإنسانية هناك‏,‏ فحصار غزة ليس قضية عربية فقط‏,‏ ولكنه قضية إنسانية أيضا‏,‏ مشيرا إلي أن الاهتمام التركي بالشأن الفلسطيني قد تضاعف بعد العدوان الاسرائيلي علي أسطول الحرية‏,‏ ومعظم من كان فيه من الأتراك‏.‏

بولينا بوني‏(‏ مصورة صحفية بلجيكية‏)‏ تعمل لحساب لوموند ماجازين الفرنسية تقول إنها كانت في غزة منذ سنة وتكررت زيارتها هذه المرة إليها من أجل عمل تقارير مصورة عن الأوضاع الصحية‏.‏

وعلي المعبر تواجد أيضا صحفيون أمريكيون‏,‏ فضلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم‏,‏ وقالوا إنهم ذاهبون إلي غزة للغرض نفسه‏.‏

وفي السياق نفسه‏,‏ وجد مستثمرون فلسطينيون علي المعبر‏,‏ يقول أشرف حمدان‏:(‏ أنا من غزة‏,‏ لكنني أمتلك مصنعا في السودان‏,‏ وخلال السنوات الثلاث الماضية لم أفكر في زيارة غزة‏,‏ ولكن بعد قرار الرئيس مبارك بفتح المعبر بشكل يومي‏,‏ والاجراءات الميسرة في الدخول والخروج‏,‏ إلي ومن غزة‏,‏ فقد انتعشت آمالي بزيارتها‏,‏ وأشكر الرئيس مبارك علي قراره‏,‏ وأتمني عليه فتح المعبر بشكل كلي‏,‏ ودائم‏,‏ وهذا جميل لن ينساه له الشعب الفلسطيني‏.‏

القضاء علي المعاناة أمر يتفق معه اللواء سامح عيسي رئيس مدينة رفح‏,‏ مؤكدا أنه منذ أصدر الرئيس مبارك قراره بفتح المعبر إلي إشعار آخر‏,‏ وقد تضاعف عدد العابرين من خلاله‏,‏ في الأيام الماضية‏,‏ وتم نقل معونات تمثلت ــ خلال أول يومين بعد القرار ــ في‏13‏ مولدا كهربائيا‏,‏ و‏1300‏ بطانية‏,‏ و‏107‏ خيام‏,‏ وملابس ومساعدات طبية وغذائية أخري‏,‏ مقدمة من الهلال الأحمر المصري‏,‏ والجمعيات الأهلية‏.‏

وتابع حديثه‏:‏ معبر رفح مفتوح بدون توقيتات إيقاف لحين إشعار آخر‏,‏ ويتم تقديم جميع الخدمات والتيسيرات في المعبر للمغادرين من كلا الجانبين المصري والفلسطيني‏,‏ ولم نتلق أي شكاوي‏,‏ وتقوم أجهزة المعبر بتذليل أي صعاب‏,‏ وملتزمون بتنفيذ القرار الرئاسي‏,‏ وتعليمات الرئيس مبارك‏,‏ في تقديم جميع التسهيلات الممكنة‏.‏

ويوضح رئيس مدينة رفح أنه منذ بداية العام الحالي‏2010,‏ وحتي آخر شهر مايو الماضي‏,‏ تم استخدام المعبر‏,‏ في المرور عبر الاتجاهين المصري والفلسطيني‏,‏ من قبل نحو ثلاثين ألف شخص‏,‏ غالبيتهم من الفلسطينيين‏,‏ في حين بلغت كمية المساعدات التي دخلت إلي القطاع‏,‏ خلال تلك الفترة‏,‏ نحو‏650‏ ألف طن‏,‏ تتنوع بين جميع أنواع المساعدات‏.‏

 تحقيق نُشر بجريدة الأهرام/6 يونيو 2010 /ورابطه على النت هو :        http://www.ahram.org.eg/189/2010/06/06/3/23634.aspx


تعليقات القراء
  الإسم
البريد الالكترونى
  التعليق
 
     ما رأيك فى شكل الموقع ؟
  
هذا الموقع يعبر عن الآراء والأفكار الخاصة بصاحبه ولا ينحاز لأى فئة أو هيئة أو مؤسسة
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب الصحفى عبد الرحمن سعد