886508   عدد الزوار
Loading...
me@arsaad.com
 |   |   |   |   |   | 
   
  ***  اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1   ***  مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة   ***  الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"   ***  حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"   ***  جريمة خلف المحكمة الدستورية‏   ***  عندما تذوب المسئولية
 
دراسات وتحليلات
دراسة:أمريكا بسطت نفوذها بأفريقيا بحركات التبشير
22/07/2010

قالت دراسة بحثية: إن العلاقات بين الولايات المتحدة والدول الأفريقية تحكمها عدة عوامل سياسية واقتصادية وجغرافية وعسكرية، مشيرة إلى أن أمريكا خططت للسيطرة على أفريقيا من خلال الحركات التنصيرية والتبشيرية بجانب الاستثمارات.

وأضافت الدراسة التى قدمتها الباحثة أسماء عبد الفتاح حسين تحت عنوان "السياسة الخارجية الأمريكية تجاه قارة أفريقيا فترة إيزنهاور 1953 – 1961" أن التغلغل الأوروبى فى أفريقيا والحرب الباردة بين الرأسمالية والشيوعية جعلت من أفريقيا مركزا هاما على الساحة العالمية، حيث مارس قطبا الصراع (الولايات المتحدة وروسيا) نفوذهما فى استمالة المؤيدين الأفارقة بالوسائل المختلفة، منها تقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية والدعم السياسى، والتخريب، وإثارة الحرب الأهلية.

وأشارت إلى أن الموقع الاستراتيجى لأفريقيا كان له أهمية بالنسبة للغرب على مر العصور، حيث تمر قافلات البترول والناقلات التجارية عن طريق أفريقيا، مضيفة أن أفريقيا كان لها أهمية عسكرية بالنسبة لأمريكا أيضا منذ عشر السنوات التى تلت الحرب العالمية الثانية، وأوضحت الباحثة أنه من العوامل الحيوية بالنسبة للولايات المتحدة أن تصبح أفريقيا تحت نفوذها من خلال سعى أمريكا للسيطرة على القواعد العسكرية لبريطانيا وفرنسا بها.

واستطردت الباحثة، أن أمريكا وضعت أكثر من مخطط لبسط هيمنتها على القارة السمراء تم من خلال مشروع إيزنهاور وحلف بغداد والاستثمارات والحركات التنصيرية ودعم الكنائس.

ووفقا للباحثة، فإن الدراسة تم تقسيمها إلى خمسة فصول، الأول يتناول السياسة الخارجية الأمريكية تجاه شمال أفريقيا، والفصل الثانى تجاه شرق أفريقيا، والثالث تجاه غرب أفريقيا، والخامس أفريقيا والحرب الباردة فى نفس الفترة.

وتمت مناقشة الرسالة فى كلية الآداب جامعة المنيا بحضور الدكتور محمد عاطف عبد المقصود أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة المنيا مشرفًا عامًّا، والدكتور عبد الله عبد الرازق إبراهيم أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بمعهد الدراسات والبحوث الأفريقية بجامعة القاهرة، والدكتور وجيه عبد الصادق عتيق أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة القاهرة من الخارج.

وانتهت المناقشة بمنح الباحثة درجة الماجستير فى التاريخ الحديث والمعاصر بأعلى درجة علمية فى كلية الآداب جامعة المنيا وهى "ممتاز مع التوصية بالطبع والنشر والتداول على حساب الجامعة".

وقالت الباحثة إن لجنة المحكمين أثنت على الرسالة، وقالت إنها توصلت لنتائج لم يتوصل إليها باحث من قبل من خلال الاستعانة بالوثائق السوفيتية، وأشارت إلى ندرة تلك الوثائق وعدم وجودها بسهولة مثل الوثائق الأمريكية الموجودة فى السفارة الأمريكية والتى استعانت بها أيضا.

موقع اليوم السابع / حجاج إبراهيم / الأربعاء، 21 يوليو 2010

تعليقات القراء
Bones
Many states require by law that a minimum level of liaï؟½bility insurance be carried by each QuotesChimp insuring a vehicle, in the absence of other proof of financial reï؟½sponsibility. The amounts required vary from state to state (see chart on page 115). However, if you have propï؟½erty of any significance or you earn wages that could be subject to attachment, you should carry more than the minimum to be sure you are adequately protected against liability. In such matters, to underinsure is being penny-wise and pound-foolish.
    
Marcos
Wow! Great thgniink! JK
    
Franciele
Boom shkklaaaa boom boom, problem solved. http://drgltyqrarp.com [url=http://laofoynccg.com]laofoynccg[/url] [link=http://stspbvv.com]stspbvv[/link]
    
  الإسم
البريد الالكترونى
  التعليق
 
     ما رأيك فى شكل الموقع ؟
  
هذا الموقع يعبر عن الآراء والأفكار الخاصة بصاحبه ولا ينحاز لأى فئة أو هيئة أو مؤسسة
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب الصحفى عبد الرحمن سعد