818122   عدد الزوار
Loading...
me@arsaad.com
 |   |   |   |   |   | 
   
  ***  اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1   ***  مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة   ***  الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"   ***  حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"   ***  جريمة خلف المحكمة الدستورية‏   ***  عندما تذوب المسئولية
 
تحقيقات
أفــراح‏..‏ في البــادية
07/08/2010
 

تحقيق وتصوير‏: عبدالرحمن سعد - مشاعر عارمة من الفرحة تعيشها عائلات وقبائل المعتقلين من أهل البادية في سيناء حاليا‏,‏ بعد قرار الرئيس مبارك بإطلاق سراحهم أخيرا من السجون‏,‏ علي دفعات‏,‏ حيث أقيمت سرادقات الفرحة لتقبل تهاني أبناء القبائل‏,‏ لتستمر أياما عدة‏,‏ تصل إلي أسبوع كامل في بعض الأحيان‏,‏ بينما تشعر عوائل أخري بالحزن والأسي‏,‏ نظرا لاستمرار احتجاز أبنائها‏,‏ معربين عن أملهم في أن تعم الفرحة جميع أهل البادية في سيناء‏,‏ بإطلاق من تبقي في السجون‏,‏ ليعودوا إلي ذويهم‏,‏ وتسعد بهم أسرهم‏.‏

 الشيخ خلف المنيعي‏(‏ أحد كبار شيوخ القبائل في سيناء‏)‏ يبدأ حديثه إلي تحقيقات الأهرام بتوجيه الشكر إلي الرئيس حسني مبارك‏,‏ علي ما يصفه بلفتته الكريمة‏,‏ وإصداره التعليمات بالإفراج عن المعتقلين‏,‏ ومعاملتهم معاملة حسنة‏,‏ مشيرا إلي أن هذه المعاملة والإفراجات ـ معا ـ أدخلتا البهجة والفرحة والسرور‏,‏ إلي قلوب أهل البادية جميعا‏,‏ خاصة في بيوت هؤلاء المعتقلين‏,‏ مشيرا إلي أن هذه الأفراح قد استمرت في كل بيت لمدة تصل إلي الأسبوع‏,‏ وتم فيها تلقي التهاني من جميع أبناء القبائل‏,‏ كما أقيمت مآدب الغداء علي شرف هذه الإفراجات‏.‏

 يصف الشيخ خلف المعاملة الأمنية المتبعة حاليا في سيناء بأنها من أفضل ما شاهدناه من معاملة منذ زمن طويل حتي يومنا هذا‏,‏ متمنيا علي المسئولين استمرار هذه المعاملة‏,‏ وسرعة الإفراج عن بقية المعتقلين حتي تكتمل الفرحة ـ كما يقول ـ وتعم أهالي المعتقلين كلهم‏.‏

ويهيب بالمسئولين أن يشركوا حكماء القبائل وعقلاءهم في مسائل ضبط الأمن‏,‏ والتصدي للخارجين علي القانون‏,‏ حتي نضمن سلامة الوطن‏,‏ وحسن سمعة القبائل أمام الشعب والمسئولين‏.‏

العمل‏..‏ والمعاملة

 حسين حسن عواد‏(‏ أقدم معتقل تم الإفراج عنه‏,‏ وهو من قبيلة المنايعة‏)‏ يقول‏:‏ لا أنتمي إلي أي تنظيم‏,‏ ولا أحمل أي فكر خارج علي الدولة‏,‏ لا ديني ولا سياسي‏,‏ وأملي الآن أن أقضي بقية حياتي في استزراع أي قطعة أرض تمنحها لي المحافظة‏,‏ في أي مكان داخل سيناء‏,‏ علي أن تصل إليه المياه‏.‏

 ويشير إلي أنه أقيمت بعض السرادقات بالفعل لبعض الأسر التي كانت تنتظر إطلاق سراح أبنائها المعتقلين‏,‏ لكنها فوجئت بعدم الإفراج عنهم مما أصاب أفرادها بالحزن والغضب‏.‏

 ويشدد علي أن غياب العدالة يعني غياب الثقة‏,‏ وأن هناك من المعتقلين من له ظروف إنسانية وصحية ضعيفة‏,‏ داعيا إلي إنهاء مشكلتهم‏,‏ ومشكلة المحكوم عليهم غيابيا‏,‏ مع استمرار المعاملة الأمنية الحسنة‏,‏ كي تستريح نفوس أبناء البادية‏.‏

سليم عبدالله سليم النجره‏(‏ من قبيلة السواركة‏)‏ يقول‏:‏ إنه لم ينم منذ أطلق سراحه قبل أربعة أيام‏,‏ من شدة الفرحة‏,‏ إذ أنه أفرج عنه يوم الثلاثاء الماضي‏.‏

 ويقول أخوه سلامة‏:‏ إن السجن كالموت‏,‏ ويجعل المسئولية مضاعفة علي أسرة المعتقل‏,‏ لأنها تتحمل مسئولية أبنائه وزوجته‏,‏ كما أن زيارة المعتقل بمعدل مرة كل أسبوعين تضيف فوق أعباء الأسرة تكلفة كبيرة لا تتحملها طاقتها‏,‏ فاستئجار سيارة لزيارة سليم في سجن بورسعيد كان يكلف أكثر من أربعمائة جنيه‏,‏ بل إن المعتقل نفسه يحتاج إلي مصاريف مالية لنفقاته‏,‏ فضلا عن أنه يخلف وراءه زوجة وأبناء يحتاجون إلي الإنفاق عليهم‏.‏

 أما الحاجة سليمة سليم فتصف فرحتها بالإفراج عن ابنها سليم بأنها لا توصف‏.‏ وتقول‏:‏ كانت مفاجأة حلوة‏..‏ الحمد لله‏..‏ أربع سنوات وأنا أنتظر هذا اليوم‏,‏ داعية لكل أم في البادية بأن يفك الله كربها‏,‏ وأسر ابنها‏,‏ مشيرة إلي أن زوج ابنتها مازال في المعتقل‏.‏

 نفوس محطمة

 إبراهيم حسن‏(‏ أكبر المعتقلين الذين أطلق سراحهم سنا‏,‏ ولديه ثمانية من الأبناء‏),‏ يؤكد أن فترة الاعتقال التي طالت إلي ثلاث سنوات ونصف السنة‏,‏ بالنسبة له‏,‏ قد تركت تأثيرات سلبية وخيمة‏,‏ علي جميع أفراد الأسرة‏,‏ باعتباره عائلها الوحيد‏,‏ فكل أبنائه في المراحل التعليمية المختلفة‏.‏

 ويتابع‏:‏ أرجو أيضا توفير فرص عمل تسد حاجة أسر المعتقلين الذين أطلق سراحهم‏,‏ وألا تكتفي محافظة شمال سيناء بفرص العمل التي وفرتها مقابل مائتي جنيه شهريا لكل معتقل يقبل بهذا العمل‏,‏ ذلك أن هذا المبلغ لا يكفي عائلا يعول أسرة مكونة من عدة أفراد‏..‏ لمدة أيام‏!‏

 أما زوجته‏(‏ أم أشرف‏)‏ فتقول‏:‏ الحمد لله‏..‏ أنا مبسوطة من رجوع زوجي إلي أسرته‏,‏ فلدينا ثمانية أبناء‏,‏ وكنت أربيهم بالطبع في غيابه‏,‏ وكان هذا الأمر شاقا علي بمفردي‏.‏

خالد محمد حرب سالم‏(27‏ سنة‏)‏ يقول‏:‏ إنه أفرج عنه يوم السبت الماضي‏,‏ ضمن ستة آخرين من أبناء القبائل‏,‏ وبعد اعتقال دام خمسة أشهر‏,‏ ويشير إلي أنه مازال هناك نحو‏275‏ معتقلا رازحا في السجون‏,‏ دون أي تهمة‏,‏ أو تقديم للمحاكمة‏,‏ ونرجو حل مشكلتهم وتوضيح موقفهم‏.‏

 أخيرا‏..‏ يقول والده الحاج محمد حرب‏,‏ وقد بدت علي محياه الفرحة الشديدة‏:‏ إنه أغمي عليه‏,‏ ولم يصدق النبأ بإطلاق سراح نجله‏.‏

 نرفض اللجوء للاعتصامات

 علي الجانب الآخر وجه شيوخ ووجهاء وأعيان قبائل مدينة رفح في سيناء شكرهم إلي الرئيس حسني مبارك علي إصداره تعليمات بإلغاء رسوم عبور كوبري السلام التي كان أبناء سيناء يضطرون إلي دفعها عند عبور الكوبري ذهابا وإيابا‏.‏

 وأكدوا ـ في لقاءات مع تحقيقات الأهرام ـ رفضهم القاطع للجوء إلي الاعتصامات أو المظاهرات أو أي أشكال أخري من أشكال الخروج عن القانون للتعبير عن شكاواهم‏,‏ داعين أبناء القبائل للتوجه إلي شيوخ القبائل وكبارها أولا لمناقشة أي مشكلة يعانون منها‏,‏ كي يقوموا بدورهم بنقلها إلي المسئولين‏.‏

 وأثني الأهالي علي تأكيد محافظ شمال سيناء اللواء أحمد عبدالحميد أنه لن تتم إزالة أي مبني أو مزرعة أو منزل في المنطقة الحديدية من رفح‏,‏ مؤكدين حرصهم علي استتباب الأمن والاستقرار في رفح‏,‏ وأنهم لن يألو جهدا في وضع أيديهم في يد الدولة من أجل تنفيذ القانون‏,‏ والعمل علي راحة أهالي المنطقة‏.‏

 الشيخ عواد حسان أبو شيخة‏(‏ أحد كبار مشايخ رفح‏)‏ قال‏:‏ إن الأهالي يعيشون منذ مئات السنين في هذه المنطقة‏,‏ وإن الكثيرين منهم يمتلكون عقودا صادرة من هيئة تعمير الصحاري قبل عام‏1967,‏ وإن منهم من يمتلك عقودا تسلمها من الرئيس مبارك شخصيا في نوفمبر عام‏1989,‏ وهو ما نقلته في حينه الصحف القومية‏.‏

 من جهته‏,‏ قال الشيخ عبدالله سليمان أبو مليح‏(‏ أحد كبار مشايخ المنطقة‏):‏ إن تعدادنا في رفح يبلغ نحو خمسين ألف نسمة‏,‏ ويزيد هذا العدد باستمرار‏,‏ وأي بيت بالمنطقة تم إنشاؤه في فترة سابقة‏,‏ ويوجد فيه أكثر من أسرة متزوجة‏,‏ وأي محاولة لإزالة أو هدم أي بيت هنا معناها الإضرار بساكنيه‏.‏

 من ناحيته‏,‏ يقول الشيخ عبدالباسط زايد سالم العوابدة‏:‏ لقد شرفت بحضور جلسة عقدها قبل أيام محافظ شمال سيناء مع وجهاء وشيوخ المنطقة طمأن فيها الجميع إلي أنه لن تتم أي إزالة لأي بيت أو مزرعة تخص أي مواطن في المنطقة‏,‏ وحملنا أمانة نقل هذا الكلام لأبناء القبائل‏,‏ لذا نطلب من الحكومة أن تفي بالتزاماتها‏,‏ وأن تقضي علي أي شائعات‏.

 الأهرام/ قسم التحقيقات/ ص1 ، ص3 / 30 يوليو 2007

http://www.ahram.org.eg/Archive/

تعليقات القراء
Alycia
Way to go on this esyas, helped a ton.
    
Jeneva
What a neat arcilte. I had no inkling. http://agsrwvnqf.com [url=http://zxibvqll.com]zxibvqll[/url] [link=http://muszlgmqk.com]muszlgmqk[/link]
    
Shirl
Unlike health and life insurance, most states currently prohibit auto insurance "Quotes Chimp" plans. Such laws were enacted years ago and were backed strongly by the insurance industry lobby. These laws are anti-consumer. Since the individual does not have the bargaining power of a large group, anti-group laws act to keep prices high. By allowing groups to form for the purpose of purchasing auto insurance, the power of the marketplace will be freed to do its thing. The result will be to allow groups to negotiate policies with higher benefits for a lower premium.
    
Henrietta
Very valid, pithy, sutcincc, and on point. WD.
    
Mohamed
Wow, that's a really clever way of thinnikg about it! http://napvoswnr.com [url=http://bwrqitz.com]bwrqitz[/url] [link=http://qdrqdp.com]qdrqdp[/link]
    
Ernest
So that's the case? Quite a reetalvion that is. http://zcqtzjlbwf.com [url=http://qxgrteb.com]qxgrteb[/url] [link=http://vnqzdbwjmtj.com]vnqzdbwjmtj[/link]
    
  الإسم
البريد الالكترونى
  التعليق
 
     ما رأيك فى شكل الموقع ؟
  
هذا الموقع يعبر عن الآراء والأفكار الخاصة بصاحبه ولا ينحاز لأى فئة أو هيئة أو مؤسسة
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب الصحفى عبد الرحمن سعد