685709   عدد الزوار
Loading...
me@arsaad.com
 |   |   |   |   |   | 
   
  ***  اغتيـال بحيرة: دماء علـى ميـاه "المـنزلة"..التحقيق الفائز بجائزة التفوق الصحفي ج:1   ***  مغامـرة صحفيــة في أنفاق غزة   ***  الحُلم الإسلامي في "إيمانيات الدولة من وحي الثورة"   ***  حاجتنا إلى آداب سورة "الآداب"   ***  جريمة خلف المحكمة الدستورية‏   ***  عندما تذوب المسئولية
 
دراسات وتحليلات
اللجــان الشــعبية‏..‏ ضرورة وطنية لحماية الانتخابات
16/12/2011

تحقيق‏:‏ عبدالرحمن سعد:بعد نجاحها في تأمين الوطن خلال الأيام الأولي للثورة‏,‏ تعود اللجان الشعبية للظهور من جديد في المشهد السياسي‏,‏ وهذه المرة بهدف مساعدة قوات الجيش والشرطة في قيادة أول انتخابات لبرلمان الثورة إلي بر الأمان،  بتعاون كامل بين الأهالي, والقوي السياسية, وشباب الثورة, في العديد من المحافظات, الأمر الذي اعتبره خبراء الأمن وعلماء الاجتماع ضرورة وطنية لإنجاح العملية الانتخابية.

'لن يكون دور اللجان بديلا للدور الأساسي للجيش والشرطة في تأمين الانتخابات, وإنما سيكون عاملا مكملا ومساعدا له'.. الكلام للدكتور علي عبدالعزيز رئيس ائتلاف حكومة الظل الممثلة لشباب الثورة, موضحا أنهم تقدموا لوزارة الداخلية بمبادرة لتكوين فرق عمل من الشباب في جميع المحافظات من أجل توفير' الحماية الناعمة' للانتخابات عن طريق شباب يقفون خارج المقار واللجان الانتخابية. هؤلاء الشباب-بحسب رأيه- سينتظمون في مجموعات, وكل مجموعة ستتكون من عشرين شابا, وسيعملون علي تقديم صورة ديمقراطية لمصر الثورة, ومطاردة أي شائعات حول الانتخابات, علاوة علي التعامل مع الناخبين بأسلوب راق, وإرشاد من يحتاج منهم إلي إرشاد, وحثهم علي التحكم في أعصابهم عند تعرضهم لأي استفزاز.

تفعيل المبادرة

'وزير الداخلية السابق اللواء منصور العيسوي رحب بالفكرة, وكان متحمسا لها, ومن ثم سنمضي في تنفيذها, حتي يتم تأمين الانتخابات, ومنع أي محاولة لتعطيلها'.. يواصل الدكتور علي حديثه, مضيفا:' سيتم تفعيل المبادرة مع الوزارة الجديدة, وسننسق معها, وقد نطرح عليها أسماء أعضاء هذه اللجان من الشباب'.
الدكتور علي عبدالعزيز يؤكد أهمية الاستعانة بهذه اللجان الآن لاسيما في ظل وجود قدر من الاحتقان بين الشرطة والشعب, مشددا في الوقت نفسه علي أن دور الشرطة مهم للغاية في إعطاء مناعة لمكافحة البلطجة التي تهدد اللجان الانتخابية, مبديا ترحيبه في هذا الصدد بالتنسيق مع شباب اللجان المشابهة التي كونها الإخوان المسلمون, مؤكدا أن الانتخابات المقبلة حدث مهم جدا في المسار الديمقراطي لمصر الثورة.

دور القوي السياسية

'ساعات قليلة بقيت علي تفعيل صندوق الانتخابات الذي سيأتي بالبرلمان الديمقراطي الذي نرجوه منذ30 عاما'.. الكلام للخبير الأمني اللواء أركان حرب عبدالحميد عمران.. مضيفا:' هل ضاق الوقت علي مخططي ومنفذي الثورة المضادة من العملاء والفلول, ولم يعد لديهم فرصة لإيقاف الانتخابات؟
يجيب:' لا أظن أن الوقت قد فات..بالعكس أظن أنهم سوف يصعدون محاولاتهم, ويزيدون جهدهم وتركيزهم لافتعال الحوادث التي تشعل النيران بغرض إفشال الإنتخابات خلال الساعات القليلة القادمة لأنها إن تمت فسوف تكون نهايتهم'.
ويشدد الدكتور عمران علي ضرورة وجود لجان شعبية لحماية اللجان الانتخابية, مشيرا إلي أنها نجحت في حماية الوطن في خلال الأيام الأولي للثورة, ومشددا علي ضرورة أن تقوم القوي السياسية ذات الثقل في الشارع بمساعدة الجيش والشرطة علي تحقيق هذا الهدف, وذلك بحشد الشباب والأهالي عند كل لجنة, مما سيحول دون قيام البلطجية بالإفساد في الأرض.ويدعو كل مصري إلي الاستعانة بالدعاء إلي الله تعالي بنجاح الانتخابات, وأن يكون إيجابيا في التعامل معها, مشيرا إلي أن جعل التصويت علي يومين سيقلل من الارتباك والزحام أمام اللجان.

ضرورة وطنية

' تأمين الانتخابات بلجان شعبية ضرورة وطنية'.. هذا ما يؤكده عمرو عبدالعظيم الباحث في علم الاجتماع بجامعة القاهرة, مضيفا:' حالة العداء لجهاز الشرطة الداخلية ما زالت موجودة لدي البعض, لا سيما بعد وفاة41 ضحية في أحداث ميدان التحرير الأخيرة,, والبعض يعمل علي أن تخرج الانتخابات دموية, وبالتالي يجب دفع الناخبين للإدلاء بأصواتهم, وألا يكون هناك صعوبة في الوصول إلي اللجان, وعلي القوي السياسية القيام بدورها في ذلك, عبر اللجان الشعبية لكي توفر الحماية للجان, بشرط ألا تعتبرها وسيلة للدعاية السياسية, وألا تعمل من خلالها علي استكتال الكتل التصويتية, وإلا تكون بذلك قد زيفت إرادة الناخبين'.
ويضيف أن أهمية هذه اللجان تزايدت مع توفر عدد من العوامل منها حالة الانفلات الأمني التي يعاني منها الشارع المصري, والتي لاشك ستنعكس علي عملية الاقتراع, لذا تشتد الحاجة إلي وجود هذه اللجان من أجل توفير مسار آمن للناخبين, وزيادة معدلات الإسهام في الاقتراع. ويشدد علي أهمية اللجان الشعبية المشكلة من القوي السياسية المختلفة في الدفاع الشعبي عن هذه الانتخابات, والعمل علي ضمان نزاهتها وشفافيتها, ووقف العنف,' وهو أمر مرهون بقدرتنا كمجتمع كي نقاتل لمنع البلطجة, ومتوقف علي الإرادة السياسية والشعبية معا', كما قال.
ويتابع:' علي هذه اللجان أن تلتزم الحيدة, وأن تكون نزيهة, وأن تمكن الناخبين من الحق في تقرير مصيرهم, واحترام حقهم في اختيار من يريدون, وبالتالي فإن عليها تأمين الانتخابات كدور وطني, لأننا نقاتل في سبيل حريتنا, ومصر في أولي عتباتها نحو التحول الديمقراطي'.ويضيف:' وجود هذه اللجان كفيل في حد ذاته بتقليل أعمال البلطجة أمام اللجان, وضمان ارتفاع معدلات المشاركة في الانتخابات'.

البطاطين هي الحل

' الإخوان قرروا بالفعل تكوين لجان شعبية, ووجهوا الدعوة إلي القوي السياسية من أجل المشاركة فيها, فضلا عن الأهالي والمواطنين'.. الكلام لأحمد النهري العضو المؤسس في حزب الحرية والعدالة والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين كاشفا النقاب عن أن عمل هذه اللجان سيستمر خلال يومي الانتخاب, وتبقي في أماكنها نحو36 ساعة.

المصدر : الأهرام

التاريخ : الأثنين 3 من المحرم 1433 هـ   28 نوفمبر 2011 السنة 136 العدد: 45647

الرابط:

http://www.ahram.org.eg/Investigations/News/115529.aspx


تعليقات القراء
  الإسم
البريد الالكترونى
  التعليق
 
     ما رأيك فى شكل الموقع ؟
  
هذا الموقع يعبر عن الآراء والأفكار الخاصة بصاحبه ولا ينحاز لأى فئة أو هيئة أو مؤسسة
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب الصحفى عبد الرحمن سعد